انطلاقاً من قول رسول الله ﷺ”: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”، وما يشهده العالم وبلادنا من تحديات مالية واقتصادية من تداعيات جائحة كورونا، والتي طال تأثيرها على الكثير من الأسر، ولأننا يد واحدة في عائلة عنوانها الترابط والإخاء.

أطلقنا مستعينين بالله برنامج (أعوان) والذي يتضمن مجموعة من البرامج والمبادرات التي تساهم في تخفيف الآثار المالية والاقتصادية على أبناء العم وأسرهم، ونسعى إلى أن تكون هذه المنصة الإلكترونية وكافة المبادرات مشروعاً مستدام، يساهم بكافة الأشكال في تقديم الدعم لكافة شرائح المستفيدين من الأسرة، كما ننوه بأن كافة البيانات والمعلومات يتم التعامل معها بأعلى مستويات السرية، وهدفنا أن تصل أثر هذه البرامج والمبادرات للمستفيدين منها على أكمل وجه، بما يعزز من الترابط الأسري بيننا جميعاً، وأن نعكس روح الجسد الواحد بالسراء والضراء.

هذا البرنامج برعاية أوقاف الشيخ محمد بن سليمان العضيبي وأوقاف الشيخ إبراهيم بن سليمان العضيبي بالتعاون مع صندوق العائلة.

حمانا الله وإياكم من كل مكروه.